الإثنين, 2017-06-26, 18:03أهلاً بك ضيف
التسجيل | دخول
RSS

.
.
داخل المجلة
علوم و معارف
قصص و حكايات
إضحك معنا
تعلم التلوين
ألعاب نسيم
ألعاب بنات
ألعاب خاصة بالبنات
ألغاز و فوازير
رواد أدب الطفل
كتاب و رسامون من أجل الطفولة
قصائد للأطفال
أطفال مبدعون
قصص و رسوم من إبداع الأطفال
تعلم الرسم
موضة
Stories in English
بحث
.
.
.
الدخول للموقع
عداد الزوار

المتواجدون الآن: 2
زوار: 2
أعضاء: 0
الرئيسية » صفحات » قصص و حكايات

هِرَّةٌ تَحْمي فَرْخَ عُصْفورٍ

هِرَّةٌ تَحْمي فَرْخَ عُصْفورٍ

قصة : إلماظة خوري حدّاد - لبنان  -- رسوم : فتحي الرياني - ليبيا

هَكَذا قالَ طارِقٌ مُتَعَجِّبًا، عِنْدَما كانَ يَتَجَوَّلُ في حَديقَةِ مَنْزِلِهِ، في أَحَدِ أَيّامِ فَصْلِ الرَّبيعِ. كانَ يُريدُ أَنْ يَجْمَعَ باقَةً مِنَ الأَزْهارِ منْ عَطاءِ الطَّبيعَةِ لِيُقَدِّمَها لأُمِّهِ بِمُناسَبَةِ عيدِ الأُمَّهاتِ، عيدُ التَّضْحيةِ وَالحَنانِ وَالعَطاءِ وَالحُبِّ مِنْ دونِ حُدودٍ. فَجْأَةً، شاهَدَ مَشْهَدًا أَدْهَشَهُ. هِرَّةٌ تَرَكَتْ صِغارَها وَوَقَفَتْ تَحْتَ شَجَرَةٍ، تُحاوِلُ مُساعَدَةَ فَرْخِ عُصْفورٍ كانَ قَدْ سَقَطَ مِنْ عُشِّه لِتُعيدَهُ إلى مَكانِهِ. بَدَأَتْ تَتَسَلَّقُ الشَّجَرَةَ بِصُعوبَةٍ وَبِتَأَنٍ كَيْ لا يُفلِت الَفَرْخُ مِنْ فَمِها، وَراحتْ رُوَيْدًا رُوَيْدًا تَتَسَلَّقُ إِلى أَنْ وَصَلَتْ إلى العُشِّ وأَلْقَتْهُ بَيْنَ إخْوَتِهِ الفِراخِ بِهُدوءٍ وَبَقِيَتْ بِقُرْبِها إلى أَنْ عادَتْ أمُّها إِلَيْها مِن دونِ أَنْ تؤذِيَها.

وَعِنْدَما شاهَدَتْ أُمُّ الفِراخِ الهِرَّةَ، هَجَمَتْ عليها بِشراسَةٍ فَانْزَلَقَتِ الهِرَّةُ خائفَةً وَسَقَطَتْ عَلى الأَرْضِ سالِمَةً وَراحَتْ إِلى صِغارِها. أَمّا طارِقُ فَلَمْ يُصَدِّقْ عَمَلَ هذِهِ الهِرَّةِ الجَبّارَ الَّذي لا يُصَدِّقُهُ إِنْسانٌ لأِنَّ الهررةَ توصَفُ بِالغَدْرِ. هِيَ تُحِبُّ َصَيْدَ العَصافيرِ. حَمَلَ طارِقُ باقَةَ الأَزْهارِ وَعادَ إِلى البيتِ، وَقَدَّمَها إِلى أُمِّهِ مُعَيِّدًا إِيّاها فَشَكَرَتْهُ ثُمَّ أَخْبَرَها عمّا شاهدَهُ. فقالَتْ: ماذا؟ لا أُصَدِّقُ. فَقالَ: نَعَمْ يا أُمّي صَدِّقي لأَنّني شاهَدْتُ ما قامَتْ بهِ الهِرَّةُ عَنْ كَثَبٍ فَكُلُّ أُمٍّ تَتَمَتَّعُ بِالحنانِ وهُوَ منْ مُمَيّزاتِ الأُمومَةِ وَالدَّليلُ على ذلِكَ ما فَعَلَتْهُ تِلْكَ الهِرَّةُ الأُمُّ مَعَ ذاكَ الفرخِ القاصِر.

أَجابَتِ الأُمُّ: الحَقُّ مَعَكَ يا بُنيّ فيا ليتَ الإِنسانَ الغَدّار يَرْمي سِلاحَهُ كَما فَعَلَتْ تِلْكَ الهِرَّةُ مَعَ الفَرْخِ القاصِر لِيَسودَ السَّلامُ وَالحَنانُ وَالرَّحْمَةُ بَيْنَ النّاسِ بَدَلًا مِنَ الغَدْرِ وَالقَتْلِ.

© مجلة نسيم الإلكترونية للأطفال

موقع أطفال مفيد من أفضل مواقع الطفل التربوية و التثقيفية و العلمية. مجلة نسيم للاطفال مجلة إلكترونية خاصة بالطفل من اجل أطفالكم. قصص و حكايات و علوم و تعليم الرسم و الاعمال اليدوية. موقع أطفال موقع أطفال موقع أطفال موقع أطفال موقع أطفال موقع أطفال

الفئة: قصص و حكايات | بتاريخ: (2015-06-29) | 
مشاهده: 1493 | الترتيب: 5.0/4
مجموع التعليقات: 0
avatar