الغزالَةُ ميمي - قصص و حكايات - صفحات - مجلة نسيم للأطفال

الأحد, 2017-03-26, 23:45أهلاً بك ضيف
التسجيل | دخول
RSS

.
.
داخل المجلة
علوم و معارف
قصص و حكايات
إضحك معنا
تعلم التلوين
ألعاب نسيم
ألعاب بنات
ألعاب خاصة بالبنات
ألغاز و فوازير
رواد أدب الطفل
كتاب و رسامون من أجل الطفولة
قصائد للأطفال
أطفال مبدعون
قصص و رسوم من إبداع الأطفال
تعلم الرسم
موضة
Stories in English
بحث
.
.
.
الدخول للموقع
عداد الزوار

المتواجدون الآن: 1
زوار: 1
أعضاء: 0
الرئيسية » صفحات » قصص و حكايات

الغزالَةُ ميمي
الغزالَةُ ميمي
 بقلم: روزيت عدوان و ريشة: خليــلو
   
ميمي غَزالَةٌ صَغيرَةٌ تُحِبُّ أَنْ تَلْعَبَ مَعَ أُمِّها وَإخْوَتِها في الغابَةِ.في يَومٍ غائمٍ وَمُمْطِرٍ، تاهَتِ الغَزالَةُ ميمي ولَمْ تَعْرِفْ طَريقَ العَوْدَةِ إلى الدّيارِ. فصارَتْ تَرْكُضُ وَتَرْكُضُ وَتَرْكُضُ إلى أَنْ وَصَلَت إلى حَديقَةٍ كَبيرَةٍ. بَقِيَتْ هُناكَ وَحيدةً تَنْتَظِرُ تَوَقُّفَ هُطولِ المَطَرِ. وكانت تَشْعُرُ بِبَرْدٍ شَديدٍ.
ما إن تَوَقَّفَ هُطولُ المَطَرِ حَتّى خَرَجَ زياد لِيَلْعَبَ في الحَديقَةِ. فإذا بِهِ يَسْمَعُ أَنينًا. التَفَتَ نَحو القِرْميدِ فَوَجَدَ الغَزالَةَ تَحْتَمي تَحْتَهُ وتَرْتَجِفُ مِنَ البَرْدِ. حَمَلَ زياد الغَزالَةَ الصَّغيرَةَ المِسْكينَةَ وَأدْخَلَها البَيْتَ وأَخَذَ يَعْتَني بِهِا. ثُمَّ طَلَبَ طَبيبًا بَيْطَرِيًّا لِيُعالِجَها .
بَعْدَ أُسْبوعٍ، تَحَسَّنَتِ الغَزالَةُ وصارَتْ تَمْشي بِبُطْءٍ. وَبَعْدَ يَومَيْنِ، أَخَذَتْ تَرْكُضُ فَخَرَجَتْ في نُزْهَةٍ مَعَ زياد وَاسْتَمْتَعَتْ كَثيرًا. ومنذ ذلك الحين، صارَ زياد يَأخُذُها كُلَّ يَوْمٍ في نُزْهَةٍ وَأصْبَحَتْ رَفيقَتَهُ الدّائمَة.
في يَوْمٍ مِنَ الأيّام، عِنْدما كانَ زياد ورَفيقَتُهُ الغَزالَةُ ميمي يَسيرانِ في الغابَةِ، اقْتَربَ مِنْهُما غَزالٌ يُشْبِهُ الغَزالَةَ ميمي كَثيرًا. فَرَكَضَتْ ميمي نَحْوَهُ وهي تَشْعُرُ بالسَّعادَةِ. وبَعْدَ لَحَظاتٍ، جاءَتْ غَزالَةٌ مُسْرِعَةً وَحَضَنَتْها. عندَئِذٍ، عَرَفَ زياد أنَّ هذه عائلةُ ميمي، فَتَرَكَ الغابَةَ حَزينًا لأَنّهُ خسرَ صَديقَتَهُ.
اسْتَدارَ زياد وسارَ مُتَّجِهًا نَحْوَ البَيْتِ وَالدُّموعُ تَنْهَمِرُ مِن عَيْنِيهِ العَسَلِيَّتينِ. وراحَ يَسْتَعيدُ الذِّكْرَياتِ الجَميلةَ الّتي عاشَها مَع صَديقَتِهِ الغَزالَة ميمي.
ما إن اقْتَرَبَ زِياد مِنَ البَيْتِ، حَتّى رأى الغَزالَةَ تَرْكُضُ نَحْوَهُ مُسْرِعَةً فَحَضَنَها وكانَ مَسْرورًا جِدًّا بِوَفائِها لَهُ.
وصارَتِ الغَزالَةُ ميمي تَزورُهُ كُلَّ يَوْمٍ وَتَلْعَبُ مَعَهُ وكانَت تُحْضِرُ مَعَها إخْوَتَها وأصْدِقاءها. فَأدْرَكَ زياد
من يفعل الخير لغيره يفعله لنفسه أيضا...

© مجلة نسيم الإلكترونية للأطفال

موقع أطفال مفيد من أفضل مواقع الطفل التربوية و التثقيفية و العلمية. مجلة نسيم للاطفال مجلة إلكترونية خاصة بالطفل من اجل أطفالكم. قصص و حكايات و علوم و تعليم الرسم و الاعمال اليدوية.مجله اينترنتي نسيم موقع أطفال موقع أطفال موقع أطفال موقع أطفال موقع أطفال موقع أطفال

الفئة: قصص و حكايات | بتاريخ: (2016-02-29) | 
مشاهده: 1024 | الترتيب: 5.0/5
مجموع التعليقات: 0
avatar