"جميلةُ" والقناعةُ - قصص و حكايات - صفحات - مجلة نسيم للأطفال

السبت, 2017-03-25, 12:31أهلاً بك ضيف
التسجيل | دخول
RSS

.
.
داخل المجلة
علوم و معارف
قصص و حكايات
إضحك معنا
تعلم التلوين
ألعاب نسيم
ألعاب بنات
ألعاب خاصة بالبنات
ألغاز و فوازير
رواد أدب الطفل
كتاب و رسامون من أجل الطفولة
قصائد للأطفال
أطفال مبدعون
قصص و رسوم من إبداع الأطفال
تعلم الرسم
موضة
Stories in English
بحث
.
.
.
الدخول للموقع
عداد الزوار

المتواجدون الآن: 4
زوار: 4
أعضاء: 0
الرئيسية » صفحات » قصص و حكايات

"جميلةُ" والقناعةُ

"جميلةُ" والقناعةُ

بقلم : جومانا ناهض - ريشة : خليــلو

     اسْتَعدَّتْ "جميلَةُ" للخلودِ إلى النّومِ في تلكَ اللّيْلَةِ وهي تَشْعُرُ بِحُزنٍ كبيرٍ لأنَّ المَلَلَ يُسيْطِرُ على حياتِها. فهي تقضي نَهارَها بينَ المدرسَةِ والبَيْتِ على سِكَّةِ الدَّرْسِ المُتواصِلِ.

    أغْمَضَتْ عينَيِها وهي تَتَأَفَّفُ مِنْ سوءِ وَضْعِها وعلى شَفَتَيها أمنِيَةٌ بأنْ يَحصُلَ أَمْرٌ يَقْلِبُ حياتَها رأسًا على عَقِبٍ.

     فجأةً، سَمِعَتْ صوْتًا يَصْدَح مِنَ الخارِجِ، فَرَكَضَتْ نحْوَ بابِ المَدْخَلِ وَخَرَجَتْ تَسْتَطْلِعُ الأَمرَ. " أيّتها الفتاةُ تعالي اقْتَربي"  جاءَها الصَّوْتُ مِنَ الحديقَةِ القريبةِ. تابَعَتْ سيْرَها لِتَعرِفَ مَصْدَرَ الصَّوْتِ فَلَمْ تَرَ أحدًا.

"تعالي أيّتها الحزينَةُ.. سأَجْعَلُكِ تعيشينَ مُغامرةً مُدْهِشَةً." بدَأَتْ دَقّاتُ قَلْبِها تَتَسارَعُ. مِنْ أيْنَ يأْتي هذا الصَّوْتُ يا تُرى؟ اقتَرَبَتْ أكثَرَ فرأَتْ وردَةً صغيرَةً حمراءَ تهتزُّ بقوّةٍ – مَعَ أنَّ النّسيمَ عليلٌ- وتَحْني عُنُقَها وتدْعو "جميلةَ" للاقترابِ منها. أخبَرَتْها أنّها تَعيشُ في مَمْلكَةٍ خاصَّةٍ مليئةٍ بالألوانِ والعطورِ المُمَيَّزَةِ. لَمْ تُصَدِّقْ بِدايَةً ما سَمِعَتْهُ، لكنّها مازالَتْ تَسْمَعُ أصواتًا تُناديها باسْمِها: " تعالي يا "جميلَة" سنريكِ ما لَمْ تَرَيهِ مِنْ قَبلِ، سَنُحوِّلُ حياتَكِ إلى هَرْجٍ وَمَرْجٍ". فجأةً، انْحَنى أمامَها غُصْنٌ كبيرٌ وأخْبَرَها أنَّهُ جِسْرُ العبورِ إلى مدينَةِ الألْوانِ والعطورِ ودعاها إلى رُكوبِهِ". تَمَلَّكَتْها الحشرِيَّةُ وانْدَفَعَتْ نحْوَ الغُصْنِ، وبِلَمْحِ البَصَرِ وَصَلَتْ إلى أرْضٍ كبيرةٍ فأثارَ الأمرُ فيها شعورًا بالخَوْفِ والفَرَحِ مُجْتَمِعَيْنِ.

أَتُراها في واقِعٍ أمْ في خيالٍ؟ وفيما هي تُفكِّرُ بذلكِ، ظَهَرَ أمامها قصرٌ شاهِقٌ لا بالأرْضِ عالِقٌ ولا للسَّماءِ لاحِقٌ. لَمْ تُصَدِّقْ ما رأتْهُ وراحَتْ تَقْتَرِبُ خُطوَةً خُطوَةً مِنْ القَصْرِ، وعندما وَصَلَتْ إلى ساحَتِهِ بَدَأَ قلبُها يَخفِقُ بِسرْعَةٍ. فَجأةً، رأتْ مَجموعَةً مِنَ الفراشاتِ المُلوَّنةِ فلاحَقَتْها بِعَينَينِ لامِعَتَينِ وإذا الفراشاتُ تَصِلُ إلى بُركَةٍ ملوَّنَةٍ وتَنْزِلُ فيها، و إذا بها تَطْلَعُ بَعدَ ثوانٍ ورودًا ملوَّنَةً برائِحَةٍ ولا أجمَلَ وَتَتَجمَّعُ باقَةً. وما هي إلاّ لحظاتٌ حتّى انْفَتَحَ البابُ على حديقَةٍ ساحِرَةٍ فيها آلافُ الورودِ الّتي لَمْ تَرَها مِنْ قبلُ.

     و إذ بوَردَةٍ تَجْتَمِعُ فيها كلُّ الألْوانِ تَقتَرِبُ منْها وتُخبِرُها أنّها مَلِكَةُ الورودِ وتَدعوها لاخْتِيارِ باقَةِ السّعادَةِ. لكنَّها نَبَّهَتْها بأنَّه عليها أنْ ترْضى باختيارِها وإلاَّ لنْ تَعْرِفَ السَّعادةَ والهناءَ أبدًا. راحَتْ "جميلةُ" تَجولُ في الحديقةِ ، لكنَها في كلِّ مَرَّةٍ تَلْمِسُ واحِدةً تقولُ: " لا بُدَّ أنَّ هناكَ أخرى أجْملَ منْها وأَعْذَبَ رائِحَةً". وهكذا ولِساعاتٍ لَمْ تَسْتَطِعْ جَمْعَ باقَةٍ، فاقْتَرَبَتْ مِنَ الوردَةِ المَلِكَةِ وهي تُبْدي انْزِعاجَها لأنَّها لمْ تَنْجَحْ في اخْتيارِ وردةٍ. عندها، طَلَبَتْ منْها الملِكَةُ قَطْفَ وردَةٍ سوداءَ كي تُعلِّمَها كيفَ تَختارُ الورودَ، فشَكَّتْها الوردةُ بِشَوْكَةٍ في إصْبَعِها وقالَتْ لها: " مَنْ لا يَرضى بِما توَفَّرَ لهُ لنْ يَرضى أبدًا في حياتِهِ. لذلك، وبلَمْحِ البَصَرِ ستعودينَ إلى منْزِلِكِ وإلى حياتِكِ الطَّبيعيَّةِ علَّكِ تَتَعلّمينَ القناعَةَ".

    وهذا ما حَصَلَ، عادَتْ "جميلةُ" إلى بَيْتِها مِنْ دونِ أنْ تَعرِفَ كيف، إلى الحُزنِ والمَلَلِ، لكنّها منذُ تلكَ اللَّحظَةِ قَرَّرَتْ أنْ تبدَأَ بالاقْتِناعِ بما لديها. بدأَتْ حياتُها تَتَحسَّنُ، والفرَحُ راحَ يَتسلَّلُ إلى يوميَّاتِها ما جَعَلَها سعيدَةً.

© مجلة نسيم الإلكترونية للأطفال

موقع أطفال مفيد من أفضل مواقع الطفل التربوية و التثقيفية و العلمية. مجلة نسيم للاطفال مجلة إلكترونية خاصة بالطفل من اجل أطفالكم. قصص و حكايات و علوم و تعليم الرسم و الاعمال اليدوية. موقع أطفال موقع أطفال موقع أطفال موقع أطفال موقع أطفال موقع أطفال


الفئة: قصص و حكايات | بتاريخ: (2015-04-09) | 
مشاهده: 1593 | الترتيب: 4.9/14
مجموع التعليقات: 0
avatar