نَبْتَةُ رؤوف - قصص و حكايات - صفحات - مجلة نسيم للأطفال

الجمعة, 2017-02-24, 16:18أهلاً بك ضيف
التسجيل | دخول
RSS

.
.
داخل المجلة
علوم و معارف
قصص و حكايات
إضحك معنا
تعلم التلوين
ألعاب نسيم
ألعاب بنات
ألعاب خاصة بالبنات
ألغاز و فوازير
رواد أدب الطفل
كتاب و رسامون من أجل الطفولة
قصائد للأطفال
أطفال مبدعون
قصص و رسوم من إبداع الأطفال
تعلم الرسم
موضة
Stories in English
بحث
.
.
.
الدخول للموقع
عداد الزوار

المتواجدون الآن: 2
زوار: 2
أعضاء: 0
الرئيسية » صفحات » قصص و حكايات

نَبْتَةُ رؤوف

نَبْتَةُ رؤوف

ن. فرح و فاطمة عبد الرحمن

   بَيْنَما كانَ رَؤوف يَلْعَبُ في حَديقَةِ بَيْتِهِ، لَفَتَتْ انْتِباهَهُ نَبْتَةٌ حَزينَةٌ وَباهِتَةُ اللَّوْنِ. اقْتَرَبَ مِنْها لِيَسْأَلَها قائِلاً: ما بالُكِ تَبْكين أَيَّتها النَّبْتَة؟؟ ماذا حَدَثَ لَكِ؟!

فَأَجابَتْهُ قائِلَةً: لَقَدْ تَعَرَّضْتُ لِكَسْرٍ في غُصْني، وَذلك بِسَبَبِ عَدَمِ الانْتِباهِ لَهُ.

فَسَأَلَها: وَبِمَ تَشْعُرينَ؟

فَقالَتِ النّبْتَةُ: أَنا الآنَ أُعاني آلامًا حادَّةً  وَأَوْراقي بَدَأَتْ تَصْفَرُّ. أَشْعُرُ بِأَنَّني أُحْتَضَرُ... أَنا أُحْتَضَرُ...

   نَظَرَ رَؤوفٌ إِلى النَّبْتَةِ نَظْرَةً مِلْؤُها الحَنان والرَّأْفَة. فَرآها صَفْراءَ عَطْشى.

ولأنَّ رؤوفًا صَبِيٌّ حَنونٌ بارٌّ بِوالِدَيْهِ وَيَخافُ اللهَ. قَرَّرَ أَنْ يُساعِدَها. فَقالَ:

لَنْ تَموتي أيَّتها النَّبْتَة... أَعِدُكِ بذلك.

   أَخَذَ عَلى عاتِقِهِ مَسْؤولِيَّةَ هذِهِ النَّبْتَةِ الضَّعيفَةِ. وَصارَ يَهْتَمُّ بِها كُلَّ يَوْمٍ... وَبَعْدَ عِدَّةِ أَيّامٍ لاحَظَ أَنَّ حالَتَها بَدَأتْ تَتَحَسَّنُ. فَفَرِحَ كَثيرًا. وَظَلَّ يَهْتَمُّ بِها حَتّى أَيْنَعَتْ وَاخْضَرَّتْ وَعادَتْ إِلَيْها الحَياةُ مِنْ جَديدٍ. ..

الفئة: قصص و حكايات | بتاريخ: (2014-08-12) | 
مشاهده: 1039 | الترتيب: 5.0/7
مجموع التعليقات: 2
avatar
0
2
الرسوم رااااااااااااااااااااااااااائعة جدا وكذلك النص بالتوفيق للجميع
avatar
0
1
بسم الله الرحمن الرحيم ... 


 .... شكراً لكم على مجهودكم الرائع ومسانتدكم الطيبة ...
avatar