السبت, 2017-06-24, 18:12أهلاً بك ضيف
التسجيل | دخول
RSS

.
.
داخل المجلة
علوم و معارف
قصص و حكايات
إضحك معنا
تعلم التلوين
ألعاب نسيم
ألعاب بنات
ألعاب خاصة بالبنات
ألغاز و فوازير
رواد أدب الطفل
كتاب و رسامون من أجل الطفولة
قصائد للأطفال
أطفال مبدعون
قصص و رسوم من إبداع الأطفال
تعلم الرسم
موضة
Stories in English
بحث
.
.
.
الدخول للموقع
عداد الزوار

المتواجدون الآن: 1
زوار: 1
أعضاء: 0
الرئيسية » صفحات » قصص و حكايات

يَوْمٌ مُمَيَّزٌ

يَــوْمٌ مُمَيَّــزٌ

تأليف : روزيت عَدوان  - رسوم : خليــلو


     قَرَّرَ تَلاميذُ الآنِسَةِ دُنيا أنْ يُحَضِّروا لَها مُفاجَأَةً مُمَيَّزَةً في يَوْمِ عيدِ المُعَلِّمِ. فَأَخَذوا الإذْنَ مِنَ المُديرِ في اليَوْمِ السّابِقِ، فَوافَقَ. وَبَعْدَها بَدَأوا بالتَّحْضيراتِ اللازِمَةِ للعيدِ. كَتَبوا لائِحَةً بأنْواعِ الطَّعامِ الّتي سَيُحَضِّرونَها وبالأغراضِ اللازِمَةِ.

 


    وَفي صَباحِ اليَوَمِ التّالي، أَحْضَروا قالِبَ الحَلوى وَالسّكاكِر والكعك المحلّى والعَصير بالإضافَةِ إلى الصُّحونِ والشُّوَكِ والأكوابِ. وَزَيّنَتْ رَنا الطَاوِلَةَ بِشَكْلٍ مُمَيِّزٍ وَلافِت وَوَزَّعَتْ عَلَيْها الأَطْباقَ بِشَكْلِ مُرَتَّبٍ. وَكَتَبَ سَمير اسْمَ المُعَلِّمَةِ "دُنيا" عَلى لائحَةٍ كَبيرَةٍ وَعَلَّقَها عَلى الحائِطِ فَوْقَ الطّاوِلَةِ. وَنَفَخَ سَعيد البالونات المُلَوَّنة الجَميلة وَزَيَّن بها الصَّفّ. فيما كانَت ريما تُعَلِّقُ عبارة "كلّ عام وأنت بخير" عَلى البابِ. أَمّا سَوسن فَكانت تُزَيِّنُ بِطاقَةَ إهداء وَقَّعَها كلُّ التّلاميذِ.


    بَعْدَ ساعَةٍ مِنَ الوَقْتِ، كانَ قَدْ أَنْهى الجَميعُ التَّحْضيرات. وما إنْ قُرِعَ الجَرَسُ، حَتّى جَلَسوا يَنْتَظرون قُدومَ المُعَلِّمَةِ. بَعْدَ قَليلٍ، فُتِحَ البابُ فَبَدأ الأوْلادُ بِالتَّصْفيقِ، إلاّ أَنَّهم تَفاجَأوا عِنْدَما دَخَلَ المُديرُ لِيَقولَ لَهم أنَّ المُعَلِّمَةَ سَتَتأخَّرُ اليَوْم قَليلاً. فَجَلَسوا يَنْتَظِرونَ قُدومَها. وَبَعْدَ مُرورِ عَشْر دَقائق، دَخَلَتِ المُعَلِّمَةُ الصَّفَّ، فَعَلا التَّصْفيقُ وَالتّرْحيب. فَبَدَتِ الدَّهْشَةُ وَالمُفاجَأَةُ عَلى وَجْهِ الآنسة دُنيا. واقتَرَبوا مِنْها واحدًا بعدَ الآخر لِيُسَلِّموا عَلَيْها وَيَتَمَنّوا لَها عيدًا سَعيدًا. بَعْدَها، تَحَلَّقوا جَميعًا حَوْلَ الطّاوِلَةِ تتَوَسَّطُهم المعلِّمة دُنيا.

وَقَبْلَ أَنْ يَبْدَأوا بِتَناوُلِ الحَلْوياتِ الشَّهيَّةِ، قالَتِ المعلّمَةً: "يا أولادي شكرًا لكم عَلى هذه الهديّة المُمَيَّزةِ. وَفي الحَقيقَةِ أَنا حَضَّرْتُ لكم مُفاجَأةً أَيْضًا، أتَمَنّى أَنْ تُعْجِبَكم. قَرَّرْتُ أَنْ يَكونَ هذا اليَوم مُمَيَّزًا فَمَرَرْتُ بِأَحَدِ مَتاجِرِ الوُرودِ لِكَيْ أَشْتَري تُرابًا وَحُبوبًا لِكَيْ نَزْرَعَ مَعًا الأَمَلَ وَالحُبّ. فالمُعَلِّمُ لا يُمْكِنُهُ أنْ يُنَمّي العلمَ وَالمَعْرِفَةَ في عُقول طُلّابِهِ ما لَمْ يَجِد بُذورَ الأَمَلِ وَالرَّغْبَةِ."
    بَعْدَ الاحْتِفالِ، قامَ الجَميعُ بِالزِّراعَةِ كَما طَلَبَتِ الآنِسَة دُنيا. فَكانَ يَوْمًا مُمَيَّزًا للغايَةِ.

© مجلة نسيم الإلكترونية للأطفال

موقع أطفال مفيد من أفضل مواقع الطفل التربوية و التثقيفية و العلمية. مجلة نسيم للاطفال مجلة إلكترونية خاصة بالطفل من اجل أطفالكم. قصص و حكايات و علوم و تعليم الرسم و الاعمال اليدوية. موقع أطفال موقع أطفال موقع أطفال موقع أطفال موقع أطفال موقع أطفال


الفئة: قصص و حكايات | بتاريخ: (2015-03-09) | 
مشاهده: 1962 | الترتيب: 4.7/11
مجموع التعليقات: 0
avatar