حكاية زهرتين - قصص و حكايات - صفحات - مجلة نسيم للأطفال

الجمعة, 2017-02-24, 09:19أهلاً بك ضيف
التسجيل | دخول
RSS

.
.
داخل المجلة
علوم و معارف
قصص و حكايات
إضحك معنا
تعلم التلوين
ألعاب نسيم
ألعاب بنات
ألعاب خاصة بالبنات
ألغاز و فوازير
رواد أدب الطفل
كتاب و رسامون من أجل الطفولة
قصائد للأطفال
أطفال مبدعون
قصص و رسوم من إبداع الأطفال
تعلم الرسم
موضة
Stories in English
بحث
.
.
.
الدخول للموقع
عداد الزوار

المتواجدون الآن: 4
زوار: 4
أعضاء: 0
الرئيسية » صفحات » قصص و حكايات

حكاية زهرتين

حكاية زهرتين

بقلم : فاطمة بوزريبة

 

      يُحكى أنَّ زهرتَيْن جَمَعَ بينهما القدَرُ في مزهرِيَّةٍ واحدةٍ حطّتْها ربّةُ البَيْتِ على الشّرفَةِ المُطلّةِ على الشّارِعِ ودأَبَتْ على رعايتِهما بكلِّ حنانٍ.

    كانت الزّهرتان تختلفان في النّوع و اللّون والشّكل والرّائحة. الزّهرةُ الأولى كانَت قُرُنْفُلَةً حمراءَ، أمّا الزّهرةُ الثّانيةُ فكانَتْ أُقحوانَةً بيضاءَ.  وكانتِ الصّديقتان تَتجادلان كلَّ يوْمٍ حَوْلَ مَنْ هي الأجملُ ومَنْ الأحْسَنُ لونًا ورائحةً  وذلكَ في جوٍّ يملأُهُ الحُبُّ والتّسليَةُ.  لكنْ، ذاتَ يومٍ، تَحدّثَتِ القُرُنفُلَةُ:

  • "انظري أيّتها الحمقاءُ  كمْ جميلةٌ وكثيرةٌ هي الفراشاتُ الّتي تختارُني أنا لِتَحُطَّ  فوْقي، بينما لا  تهتمُّ بِكِ أنتِ ."

تنهّدّتِ الأقحوانةُ وسكَتَتْ. قالَتْ في نفسِها :

  • "إنّ القرنفلةَ بِبَتلاتِها الحمراءِ الكثيفةِ هي فعلاً المفضّلَةُ لدى الفَرَاشَاتِ، مَاذَا عَسَانِي أفْعلُ؟ هَذا قدَري."

وَرَفعَتْ بتلاتِها عاليةً مفتوحةً لأشعّةِ الشّمسِ الذّهبيّةِ في مُحاولةٍ منها للْحفاظِ على معنويّاتِها عاليَة.

    وبَعدَ أيّامٍ،  وبينما هُما في مكانِهِما على الشُّرفةِ تتمتَّعانِ بِدِفءِ الشّمسِ ونسائِمِ الرّبيعِ، سمِعتا صوتَ طنينٍ قويٍّ آتٍ مِنْ خارجِ الشّرفةِ. لمْ تَعرفا مَصدرَ الصّوتِ إلى أنْ ظَهَرَ سَرْبٌ مِنْ عاملات النّحلِ. ابْتسمَتِ القُرُنفُلةُ بِفَخْرٍ وثقَةٍ وقالَتْ:

"لا بُدَّ أنَّ اليومَ هو موعِدُ خروجِها لتَنَشُّقِ الرّحيقِ. مِنَ المؤكَّدِ أنّني سأكونُ مَحَطَّ إعجابِها، وربّما أخْبرَتْها الفراشاتُ الجميلةُ عَنْ جمالِ أوراقي وَطِيْبِ رائِحتي.  أنا متأكّدةٌ مِنْ ذلك."

سمِعَتِ الأُقحوانَةُ هذا الكلامَ وشعَرَتْ بالحَزنِ ولمْ تَتَفَوَّهْ بأيّ كلمةٍ.

وتَحْتَ نَظَراتٍ مِنَ الدّهشةِ  والذّهولِ، حَطَّتِ النّحلاتُ على الأُقْحوانةِ.. نعم الأقحوانَةُ ! وبدأَتْ بامتِصاصِ الرّحيقِ بِجِدّ ونشاطٍ.  لَمْ تُصدّقِ الأُقحوانةُ الأمرَ وفرِحَتْ فرحًا عميمًا. أمّا القرنفلةُ فأحسَّتْ بالغَيْرَةِ والغَضَبِ الشّديديْنِ وظهرَ ذلكَ على مُحيّاها.

    فجأةً، سمعَتِ القُرُنفلةُ والأقحوانةُ نحلةً تقولُ لزميلَتِها: "هذه الأقحوانةُ ليسَتْ جميلةً جدًّا لكنَّ رحيقَها طيّبٌ ووَفيرٌ فلا تَغْتَرّين بالمظاهرِ."

    انتَهَتِ النّحلاتُ مِنْ جَمْعِ الرّحيقِ وغادَرَتِ المكانَ.  وبعدَ ما رأتْهُ الزّهرتان وسمِعَتاه،  تغيّر حالُهُما. فالأقحوانةُ صارتْ في قِمّةِ سعادَتِها بينما القُرنفلةُ  فكانتْ تبكي مُحبَطةً (فقدَتِ الأمَل). انتبهَتِ الأقحوانةُ لِحُزْنِ رفيقتِها فَحَنَّ قلبُها عليها وواسَتْها (خفّفَت حزنها) قائلة ً:

"لماذا تبكينَ ياعزيزتي؟ لا تحزَني فنحنُ مختلفتانِ و لكلّ منّا صفةٌ تميّزُها، أنتِ جميلةٌ جدًّا ببتلاتِك الخلاّبةِ والفراشاتُ تحبُّكِ،  وأنا تُفضِّلُ النّحلاتُ رَحيقِي كَي تَصنَعَ منه عَسلاً طيِّباً.  وسِرُّ جمالِ الطّبيعةِ في اختلافِ مكوّناتِها."

     في تلك اللّحظةِ، حطَّتْ فراشةٌ جميلةٌ فوقَ القُرُنفلَةِ فابتَسمَتِ الزّهرتانِ سويًّا وبدا منظرُهما جميلاً خلّابًا.

© مجلة نسيم الإلكترونية للأطفال

موقع أطفال مفيد من أفضل مواقع الطفل التربوية و التثقيفية و العلمية. مجلة نسيم للاطفال مجلة إلكترونية خاصة بالطفل من اجل أطفالكم. قصص و حكايات و علوم و تعليم الرسم و الاعمال اليدوية. موقع أطفال موقع أطفال موقع أطفال موقع أطفال موقع أطفال موقع أطفال


الفئة: قصص و حكايات | بتاريخ: (2014-05-04) | 
مشاهده: 877 | الترتيب: 5.0/14
مجموع التعليقات: 5
avatar
1
5
رائعة happy
avatar
1
4
قصة رائعة جدا tongue happy
avatar
1
3
قصص جميلة ورائعة cool happy surprised
avatar
1
2
(so) قصة رائعة أعجبتني كثييييييرررراا clap music salute
avatar
1
1
هذه القصة تعلمنا أن لا نغتر بالمظاهر و أن لا نحكم عليها لأنها خادعة شكرا على هذه القصة الهادفة يا فطوم clap hearts salute1 salute2 v thumb wink
avatar