الثلاثاء, 2017-05-30, 12:06أهلاً بك ضيف
التسجيل | دخول
RSS

.
.
داخل المجلة
علوم و معارف
قصص و حكايات
إضحك معنا
تعلم التلوين
ألعاب نسيم
ألعاب بنات
ألعاب خاصة بالبنات
ألغاز و فوازير
رواد أدب الطفل
كتاب و رسامون من أجل الطفولة
قصائد للأطفال
أطفال مبدعون
قصص و رسوم من إبداع الأطفال
تعلم الرسم
موضة
Stories in English
بحث
.
.
.
الدخول للموقع
عداد الزوار

المتواجدون الآن: 1
زوار: 1
أعضاء: 0
الرئيسية » صفحات » قصص و حكايات

أَحْــلَى صَدِيـقَــة
أَحْــلَى صَدِيـقَــة
تأليف: حنان مهدي -- رسم: خليـلو
 
إنَّهَا تُرَافِقنِي فِي كُل مكَانٍ وَلَا تَتركنِي لحظةً وَاحِدة..
كظِل لِي أجِدهَا أينمَا ارتحلتُ وحَلَلَت.. كَملاكٍ حارسٍ يُشَاركنِي كل اللَّحظَات..كطيفٍ بَِهيٍّ يحومُ فوقَ سَمَائي لِيَحمينِي ..
هيَ تعرفُ بأنني أحبُ الكتبَ كثيرًا ..
وَ رُغمَ اعترافهَا لي بأنهَا لا تقرأ كثيرًا، لكنها تسْتمتعُ بصحبتِي في المَكْتَبَات وَتَتَصَفَحُ مَعِي برشاقَةٍ القِصَصَ  وَ الحِكَايَات..وَكمْ ذوقهَا رفيعٌ جدًا فهي دومًا تجعلُ نظري يقعُ على أجملِ المنشورات، لأقْتَنِيَهَا وأقرأهَا وهيَ ترسمُ على شفتيهَا بسمةً ساحرةً وتقولُ بحماسٍ:
" أَنتِ مولعَة بالكتابةِ جدًا..لم لا تكتبي شيئًا جميلاً كهذَا ؟!"..نَعَم، إنهَا لا تتوقَفُ عن تَشجيعِي .
 
هيَ كثيرًا مَا تنامُ بِرفقَتِي فتشاركنِي لحظاتِي الجَميلةُ والسَيئَة .
حينَ أحزَنُ تُنسينيِ همِي وتَنثُرُ في جَوي بسماتٍ وضَحكَات بكلامٍ حُلو وعَطر مليئ بالمسَراتِ ..
فِي الليلةِ التي ترانِي حزينَة، تَجعلنِي أخرجُ لأجلسَ برُفقتِهَا تَحتَ عليلَ النسيمِ، فننظرَ سويًا إلى النجومِ المضيئةِ وَنتأمَلُ القمرَ ونَحنُ نتبادلُ أحلىَ النكاتِ ..تَمرُ سريعًا علينا تلكَ الأوقاتِ دونَ إدراكٍ .
نعَم، معهَا أنسىَ همومِي ونفسِي ..وَ لا تتركنِي حتَى أعودَ إلَى رُشدِي .
ولَحظَة سَعَادتِي ..ترتسِمُ علىَ محياهَا بسمةً سَاحِرَة وتخبرنِي كَم هي مسرورةً لأجلِي.

هيِ ملاكِي الحارسُ الذي يصنع كل شيئٍ جميل ويمنحنِي إيَاه..فِي حفلة عيدِ ميلادِي تُهدينِي أحلَى الصورِ والمعَايداتِ .وحينَ أمرضُ تحومُ فوق رأسِي علَى سريرِي لتسألَ عن حاليِ ..أحيانًا تصنَعُ طعامًا شهيًا لأجلِي ..و قد تُحضِر لِي وأنا أغطُ في نومٍ عميقٍ كعكًا لذيذًا ..
كلَ ما تملكُه تجعلنِي أملكُه..جميلةٌ هي بخُلقِها وبطباعِهَا وبكرمهَا ..إنها "نُهَى" صديقتِي وأحلَى صديقَة.
لصداقتَهَا الوفاءُ عنوانٌ..الصدقُ لسانُ الحالِ.. معهَا أمنُ وسكونٌ يضفِي رونقَهُ علىَ المكانِ ..كتلةٌ منَ الحنانِ تَجدُ طريقكَ إليهِ في كلِ الأزمانِ.
إنَه اليومَ عيد ميلادهَا فماذَا أجازيهَا لكُلِ عطَاءاتهَا ؟
قد لا يمكننِي ردُ كل ذلكَ ..لكن اليومَ أهديكَ مليونَ قصاصةٍ مبهجةٍ بأحلَى الألوانِ، مضيئةٌ كقوسِ قزحٍ لامعاً وبهيجاً ..تَحملُ وصفكَ بأروعَ الكلماتِ ..أنثرهَا على ربوةٍ في الهَواءِ..لتطيرَ عاليًا إلى السماءِ وتخبَر كلَ أهلِ الكونِ ..
أنَكِ الأروعُ أبدا ..الأمثلُ دومًا ..أنت "نهَى" يا أحلَى صديقَة.

 

© مجلة نسيم الإلكترونية للأطفال

موقع أطفال مفيد من أفضل مواقع الطفل التربوية و التثقيفية و العلمية. مجلة نسيم للاطفال مجلة إلكترونية خاصة بالطفل من اجل أطفالكم. قصص و حكايات و علوم و تعليم الرسم و الاعمال اليدوية. موقع أطفال موقع أطفال موقع أطفال موقع أطفال موقع أطفال موقع أطفال

الفئة: قصص و حكايات | بتاريخ: (2016-01-13) | 
مشاهده: 2010 | الترتيب: 5.0/8
مجموع التعليقات: 0
avatar