السبت, 2017-04-29, 04:41أهلاً بك ضيف
التسجيل | دخول
RSS

.
.
داخل المجلة
علوم و معارف
قصص و حكايات
إضحك معنا
تعلم التلوين
ألعاب نسيم
ألعاب بنات
ألعاب خاصة بالبنات
ألغاز و فوازير
رواد أدب الطفل
كتاب و رسامون من أجل الطفولة
قصائد للأطفال
أطفال مبدعون
قصص و رسوم من إبداع الأطفال
تعلم الرسم
موضة
Stories in English
بحث
.
.
.
الدخول للموقع
عداد الزوار

المتواجدون الآن: 2
زوار: 2
أعضاء: 0
الرئيسية » صفحات » قصص و حكايات

اليَمَامَةُ والإِعْصارُ
اليَمَامَةُ والإِعْصارُ
قصة و رسوم: خليلو
حلّتْ يمامةٌ في غابةٍ مليئةٍ بأنواعٍ شتّى مِنَ الحيواناتِ والطّيورِ، وظَلَّتْ تَحومُ في الأجواءِ تَبْحَثُ عَنْ شَجَرَةٍ مُناسبَةٍ تَبْني عليها عُشّها. وبالفِعْلِ اخْتارَتْ شَجرَةَ أرْزٍ عاليةٍ، مُخْضَرَّةٍ، وكثيفَةِ الأغصانِ.
وما فَتِئَتْ تَعْمَلُ بِجِدِّ ومُثابَرَةٍ حتّى أكْمَلَتْ بِناءَ العُشِّ الجميلِ الدّافئ. وبَعْدَ وقْتٍ وَجيزٍ، وَضَعَتِ اليَمامَةُ بيضَها وحَضَنَتْهُ بكُلِّ سَعادَةٍ مُنْتَظِرَةً اليومَ الّذي ستَرى فيه فراخَها يَمْلأون العُشَّ فَرَحًا وحُبورًا.
وذاتَ يوْمٍ، رأَتِ اليَمامَةُ السّماءَ تَتَلَبَّدُ بالغيومِ الدّاكِنَةِ وبدَأَتْ الرّياحُ تَهُبُّ بِقُوَّةٍ، ورأَتِ الحيواناتِ كلَّها تَجْري مذْعورَةً والطّيورَ في السّماءِ هارِبَةً في أسْرابٍ كبيرَةٍ. فَزِعَتِ اليمامَةُ مِنَ المَنْظَرِ فَسَأَلَتْ غزالَةً مَرَّتْ تَجْري قُرْبَ الشَّجَرَةِ: "ماذا هناكَ أيّتها الغَزالةُ؟ لماذا كلُّ هذا الفَزَعِ؟ لِمَ الجميعُ هارِبٌ بهذا الشّكْلِ؟" أجابَتِ الغزالَةُ بدونِ أنْ تَتَوَقَّفَ عَنِ الرّكْضِ: "هناك إعْصارٌ قادِمٌ! إعْصارٌ كَبيرٌ! "
أحَسَّتِ اليَمامَةُ بالخَوْفِ أكْثَرَ فَكَرَّرَتْ سُؤالَها لِعصفورٍ كانَ يَطيرُ قريبًا منْها، فأَكَّدَ لها الخَبَرَ اليَقينَ: "إعْصارٌ قادِمٌ مِنَ الشَّمالِ. " وأضافَ قائلًا: "اهْرُبي قبْلَ فواتِ الأوانِ."
تَمَلَّكَ اليمامةَ شعورٌ بالحَيْرَةِ والهَلَعِ، هلْ تَهْرُبُ كما فَعَلَ الجَميعُ؟ أمْ تَبْقى في مُواجَهَةِ الإعْصارِ الفَتّاكِ؟
"كيْفَ أهْرُبُ وأَتْرُكُ بيْضي ها هُنا؟ وفراخي عندما تأتي مَنْ سَيَهْتمُّ بها؟ وعُشّي الّذي تَعِبْتُ في بنائِهِ؟" ردّدَتْ مُتسائِلَةً.
راحَتْ تَنْظُرُ إلى شَجَرَةِ الأرْزِ والعُشِّ طويلاً، ثُمَّ نَطَقَتْ بِقرارِها: "هذا بيتي وهنا أنْتَظِرُ مجيءَ فراخي لِتَكتَمِلَ سعادَتي. لنْ أرْحَلَ وسأَبقى مهما كان الثمن."
هربَتِ الحيواناتُ جميعُها، ولم يَبْقَ في الغابَةِ سوى اليَمامَةَ في عُشِّها حاضنة بيْضها بِثَباتٍ، بينما الرِّياحُ تَزْدادُ قُوَّةً وخُطورَةً والأمطار تَشتَدُّ غزارَةً. بَدَأَتْ شجَرَةُ الأرْزِ بالتّمايُلِ بِقُوَّةٍ فخاطَبَتْها اليَمامَةُ وكأنَّها تَفْهَمُها: "يا شجَرَةَ الأرْزِ، لقد اخْتَرْتُكِ مِنْ بيْنِ كلِّ أشْجارِ الغابَةِ لأنّي رأَيْتُ فيكِ الدِّفْءَ والأمانَ. أنتِ بيْتي والغابَةُ وَطَني، وأنا مُتأَكِّدَةٌ أنّكِ لنْ تَخْذُليني لأنّي لمْ أهْجُرْكِ".
ومَعَ ازْديادِ قُوَّةِ الإعْصارِ بأمْطارِهِ ورياحِهِ، كانَتْ شَجَرَةُ الأرْزِ تَزْدادُ اهْتِزازًا، لكنْ و كَأنَّها استمعت إلى كلام اليمامة، كانَتْ تُحاوِلُ بأغْصانِها الوارِفَةِ حَجْبَ الأذى عَنِ الطَّيْرِ والعُشِّ. ولكنَّ الإعْصارَ لَمْ يَهْدَأْ بَلْ ازْدادَ هَيَجانَهُ وَغَضَبَهُ فَكَسَرَ أغْصانَ الشَّجَرَةِ الواحِدَ تِلْوَ الآخَرَ. تَبَلَّلَتِ اليَمامَةُ المِسْكينَةُ وازْدادَ خَوْفُها لكنّها، بالرّغْمِ مِنْ كُلِّ ذلك ظَلَّتْ مُتَمَسِّكَةً بِعُشِّها وبَيْضِها. ومَرَّتِ السّاعاتُ عَصيبَةً ولمْ يَكُفَّ فيها الإعْصارُ عَنْ مُهاجَمَةِ الشَّجَرَةِ، فَكَسَرَ قِسمًا كبيرًا مِنْ أغصانِها ونَثَرَ أوراقَها على الأرْضِ.
و فجأةً، تراجَعَتْ حِدَّةُ العاصِفَةِ وخَفَّ اهْتِزازُ الشَّجرَةِ إلى أنْ تَوَقَّفَ بَعْدَ وَقْتٍ ليسَ بِقَصيرٍ. "أتُراها اسْتَسْلَمَتْ شَجَرَةُ الأرزِ؟ أتُراها هَوَتْ بِفِعْلِ الرّياحِ؟" قالَتِ اليَمامَةُ خائِفَةً. لكنْ حَصَلَ ما لَمْ يَكُنْ في الحِسبانِ.. تَوَقَّفَ الإعْصارُ نِهائيًّا، وكانَتِ اليَمامَةُ غَيْرَ مُصَدِّقَةٍ أنَّ الرّيحَ العاتيَةَ تَحوَّلَتْ نسيمًا عَليلاً، والأمطارَ إلى زخّاتٍ خفيفَةٍ.
حرّكَتِ اليَمامَةُ جناحَيْها بِهدوءٍ ثُمَّ رَفْرَفَتْ فوْقَ شَجَرَةِ الأرْزِ تَتَفَقَّدُ أحْوالَها. لقدْ فَقَدَتْ الكثيرَ مِنْ أغْصانِها مثْلَ كُلِّ أشْجارِ الغابَةِ، لكنَها ما بَرِحَتْ صامِدَةً في مكانِها. ابْتَسَمَتِ اليَمامَةُ وقالَتْ: "شُكرًا يا شَجَرَةَ الأرْزِ. لقدْ انْتَصَرْنا على الإعْصارِ."
مَرَّتْ أيّامٌ عديدةٌ قبْلَ أنْ تَعودَ الحيواناتُ مِنْ هِجرَتِها إلى الغابَةِ، ومرَّتْ على شَجَرَةِ الأرْزِ فكانَتْ مفاجأَتَهم بأنْ وجَدوا اليَمامَةَ سالِمَةً في عُشِّها. أمّا المفاجأَةُ الأكْبَرُ فكانَتْ عندما أطَلَّ مِنَ العُشِّ ثلاثَةُ فِراخٍ جميلةٍ. أحسَّتِ الحيواناتُ جميعُها بالخَجَلِ بينما أصْبَحَتِ اليَمامَةُ رمزًا للصّمودِ والإصْرارِ على غرارِ شَجَرَةِ الأرْزِ.

© مجلة نسيم الإلكترونية للأطفال

قصة الديوك الثلاثة حيوانات الحظيرة السعيدة الفلاح stories for kids the tree roosters about farm storieموقع أطفال مفيد من أفضل مواقع الطفل التربوية و التثقيفية و العلمية. مجلة نسيم للاطفال مجلة إلكترونية خاصة بالطفل من اجل أطفالكم. قصص و حكايات و علوم و تعليم الرسم و الاعمال اليدوية.مجله اينترنتي نسيم موقع أطفال موقع أطفال موقع أطفال موقع أطفال موقع أطفال موقع أطفال

الفئة: قصص و حكايات | بتاريخ: (2016-03-17) | 
مشاهده: 1598 | الترتيب: 4.8/20
مجموع التعليقات: 2
avatar
2
قصه جميله جدا tongue
avatar
1
شكرا ولكن نود بالحصول على نسخ من هذه القصص لفائدة أبناءنا.. فكيف يتم ذلك..
avatar