الأحد, 2017-10-22, 01:51أهلاً بك ضيف
التسجيل | دخول
RSS

.
.
داخل المجلة
علوم و معارف
قصص و حكايات
إضحك معنا
تعلم التلوين
ألعاب نسيم
ألعاب بنات
ألعاب خاصة بالبنات
ألغاز و فوازير
رواد أدب الطفل
كتاب و رسامون من أجل الطفولة
قصائد للأطفال
أطفال مبدعون
قصص و رسوم من إبداع الأطفال
تعلم الرسم
موضة
Stories in English
بحث
.
.
.
الدخول للموقع
عداد الزوار

المتواجدون الآن: 1
زوار: 1
أعضاء: 0
الرئيسية » صفحات » قصص و حكايات

الفيلُ الهائجُ والنّملُ

الفيلُ الهائجُ والنّملُ

   قصة : كمال لعويسي - رسم : خليلو

في أحْراشِ إفريقيا، كانَ فيلٌ رماديٌّ ضَخْمٌ  يفوقُ علُوُّهُ  ثلاثَةَ أمتارٍ، ووَزْنُهُ ثلاثةُ أطْنانٍ. كان  قويًّا تَهابُهُ كلُّ أسْرابِ الفِيَلَةِ، وكانَ شَرِهًا يلتَهِمُ الكثيرَ مِنَ النّباتاتِ والأغصانِ، ويَشْرَبُ يومِيًّا عِدَّةَ غالوناتٍ مِنَ الماءِ. يَدُكُّ الأرضَ بوزْنِهِ الثّقيلِ دَكًّا، ويُثيرُ الغُبارَ كالسّحابِ في مَشْيَتِه المُتمايِلَةِ ذاتِ اليَمينِ  وذاتِ الشّمالِ.

    في يومٍ حارٍّ، وفي وقْتِ الظّهيرةِ، كانَتِ الحيواناتُ تلْهَثُ تَحْتَ الظِّلِّ، فأُصيبَ الفيلُ الضَّخْمُ العِملاقُ بأوْجاعٍ فهاجَ هَيَجانًا لا نَظيرَ له. أصابَ الذّعْرُ قطيعَ الفِيَلَةِ وباقي القُطعانِ العاشِبَةِ واللّاحمَةِ المُفْتَرسَةِ. راحَ الفيلُ يُهاجِمُ كلَّ ما يَجِدُهُ في طَريقِهِ، ويَكْسُرُ الأشجار ويَقلَعُ النّباتاتِ ويُطيحُ بالحيواناتِ يمينًا ويسارًا، ولمْ يَجْرؤْ أحدٌ مِنَ الحيواناتِ على صَدِّهِ وقَهْرِهِ أوْ الوقوفِ أمامَ جَبَروتِهِ.

    وفي غَمْرَةِ  هيَجانِهِ، هاجَمَ الفيلُ قَريَةَ النّملِ، فدمَّرَها بدونِ رَحْمَةٍ ولا شَفَقَةٍ تلكَ القريَةُ الّتي أفْنى النّملُ في بنائِها تَعَبًا وَوَقْتًا كبيرَيْنِ، وسَحَقَ أعْدادًا كبيرةً مِنَ الأعْشاشِ والبَيضِ والنّملِ، وأَتْلَفَ مُدَخَّراتِها الَتي كدَّتْ في نَقْلِها وجَمْعِها حبَّةً حبَّةً  وذُرَةً  ذُرَةً.

    تفاجَأَ النَّمْلُ  لِما أصابَهُ: إنّه اعْتداءٌ وبدونِ إنْذارٍ مُسْبَقٍ خَلَّفَ هلاكًا ودَمَّرَ القريَةَ ومؤونَةِ النّملِ وكلِّ ما هو جميلٌ في الطَّبيعةِ. هَرْوَلَ النَّمْلُ الصَّغيرُ في صُفوفٍ مُلْتَحمَةٍ ومُنَظَّمَةٍ لِفَهْمِ ما يَجري في قريَتِهِ، فشاهَدَ فيلاً ليْسَ كالفِيَلَةِ في حَجْمِهِ وقَسْوَتِهِ وبَطْشِهِ. لكنّه لمْ يَفُرَّ بحْثًا عَنِ النَّجاةِ، بلْ إلْتَفَّ على بَعضِهِ وحاولَ وضْعَ خِطَّةٍ لإنْقاذِ ما يُمْكِنُ إنْقاذُهُ.

انْتَظَمَ النّمْلُ في صُفوفٍ، وقادَ معْركَةً لِحمايَةِ مَوطِنِهِ فحمايَةُ الوطَنِ حقُّ كلِّ الكائناتِ. وفي غفْلَةٍ مِنَ الفيلِ الهائِجِ، تسَلَّقَتْ هذه المخلوقاتُ الضّعيفةُ هذا المَخلوقَ الضَّخْمَ المارِدَ، فتَوَجَّهَتْ جماعاتٍ نحو عَيْنَيهِ وخُرْطومِهِ وأُذُنَيْهِ. حَجَبَتْ عنهُ الرُّؤْيا ، فراحَ يُخَبِّطُ خَبْطَ عشواءٍ فاقِدًا بوصَلَةَ وُجْهَتِهِ، وتسرَّبَتْ أخرى عَبْرَ فَقَطَعَتْ أنفاسَهُ وحالَتْ دونَ تَنَفُّسِهِ. وَتَوَجَّهَتْ مجموعةٌ أُخرى إلى أعْماقِ أُذُنِهِ فَفَقَدَ توازُنَهُ وَوَقَعَ أرْضًا مُحْدِثًا دوِيًّا وزِلْزالاً وسُحُبًا كثيفَةً مِنَ الغُبارِ حَجَبَت الرُّؤْيا عَنِ الجميعِ. بعد سقوطِ الفيل انسحبَ النملُ ليراقبَ من مسافةٍ الفيلَ المهزومَ و هو يَتَرَنَّحُ ثم ينهضُ و يفِرُ بعيدًا دونَ رِجعة.

     أما باقي الحيواناتِ فوقفت تتأَمَّلُ تلكَ المخلوقاتِ الصَّغيرةَ الّتي اسْتطاعَتْ أنْ تَغْلُبَ الفيلَ العمْلاقَ. لمْ تَفْهَمِ الحيواناتُ ما جَرى وكيفَ جَرى، وما سِرُّ هزيمة الفيلِ الضخم، لكنَّ النَّملَ كانَ يَعْرِفُ دائمًا أنَّ سِرَّ قُّوَّتِهِ في الاتِّحادِ والنّظامِ والتَّضْحِيَةِ والصّبْرِ.

بعدَ هزيمةِ الفيلِ، عادَ النّملُ لِبناءِ ما دُمِّرَ بِجِدٍّ وثَباتٍ وتَفانٍ غَيْرَ آبِهٍ بما حَدَثَ، تحتَ شِعار: في الاتحادِ قوة.

 

الفئة: قصص و حكايات | بتاريخ: (2014-11-06) | 
مشاهده: 1868 | الترتيب: 4.4/13
مجموع التعليقات: 1
avatar
0
1
جميل smile
avatar