الخبزة التي! - قصص و حكايات - صفحات - مجلة نسيم للأطفال

الخميس, 2017-03-23, 15:25أهلاً بك ضيف
التسجيل | دخول
RSS

.
.
داخل المجلة
علوم و معارف
قصص و حكايات
إضحك معنا
تعلم التلوين
ألعاب نسيم
ألعاب بنات
ألعاب خاصة بالبنات
ألغاز و فوازير
رواد أدب الطفل
كتاب و رسامون من أجل الطفولة
قصائد للأطفال
أطفال مبدعون
قصص و رسوم من إبداع الأطفال
تعلم الرسم
موضة
Stories in English
بحث
.
.
.
الدخول للموقع
عداد الزوار

المتواجدون الآن: 1
زوار: 1
أعضاء: 0
الرئيسية » صفحات » قصص و حكايات

الخبزة التي!

الخُبزة التي!

قصة : أحمد بنسعيد  - رسوم : ن.فرح

كان عمّي معروف الخباز يستيقظ باكراً، ليخبز الخبز، وما أن تصل الساعة السادسة صباحا؛ حتى يكون خبزه مُعَدّا مُصْطفا على الطاولات؛ خبزا ساخنا، خبزا طازجا...
ولذلك كان الصّغار والكبار والنساء والرجال يأتون من كلّ مكان إلى مخبزه في كل صباح، لشراء الخبز الساخن الطازج..
غيْر أنّه في كلّ صباح كان يخبز خبزة كبيرة طازجة لا تشبه باقي الخبز في حجمه ولا في شكله... كان الجميع يشتهي هذه الخبزة ويريد شراءها، ولكنّ عمي
معروف الخباز يرفض أنْ يبيعها لهم ويقول للناس مُعتذرا:
- هذه هي "الخبزة التي"!
تعجب يوسف مِنْ هذه الجملة التي كان يردّدها الخبّاز دائما، فسأله عَنْ معناها!!.. ولكنّ الخبّاز اعتذر عَنْ توضيح معناها قائلا:
- اعذرني يا ولدي، لنْ أبوح بمعناها.
ذات يوم، قرّر يوسفُ أنْ يَعرف لوحده سرّ "الخبزة التي"، فاختفى وراءَ شجرة وانطلق يراقبُ المَخبز مِنْ بعيد..


فجأة، رأى طفلا وطفلة يتقدّمان مِنَ الخبّاز... وضعَ الخباز "الخبزة التي" في كيس وسلمهما إياها، راضيا وهو يكلمهما ويضحك في وجهيْهما.. رغم أنهما لمْ يُعطياه مالا مقابلَ ذلك..
وفي طريق عودتهما، مرّ الصّغيران بالشجرة التي كان يختفي وراءها يوسف، فارتأى أنْ يسألهما عمّا حدثَ قائلا:
- هل أنتما مِنْ أفراد عائلة الخباز؟
- لا، لسنا مِنْ عائلته. أجاب الطفل والطفلة.
- فكيف يعطيكما أفضَلَ خبزة في المَخبز وبدون مال؟
- نحن يتيمان، وأمّنا امرأة عجوز مُقعدة، وهذا الخبّاز الكريم، في كلّ يوم يَضحك في وجهنا، ويُعطينا هذه الخبزة بدون مال؛ نأكل منها ونطعم منها أمّنا وجيراننا..
عادَ يوسف إلى الخباز ضاحكا مُستبشرا، وقد عرف أخيرا أيْن تُرْسَلُ "الخبزة التي"..
- عمّيَ الخباز، لقد عرفتُ أخيرا أيْنَ ترسِلُ "الخبزة التي"..
- آه أيّها العبقريّ!!.. حسنٌ، الآن وقد عرفتَ أيْن أرسِلها، فلا بأس أنْ أوضّح لك معنى "الخبزة التي"؛ إنني أقصد بها يا ولدي "الخبزة التي تُدخِل السّعادة على المُحتاجين"!!..

الفئة: قصص و حكايات | بتاريخ: (2014-10-18) | 
مشاهده: 2418 | الترتيب: 4.6/11
مجموع التعليقات: 2
avatar
2
ألف ألف شكر
avatar
1
1
تحياتي للجميع .... وشكرا ً للناشر والمجلة والكاتب وللكل
tongue j
avatar