الأحد, 2017-08-20, 16:24أهلاً بك ضيف
التسجيل | دخول
RSS

.
.
داخل المجلة
علوم و معارف
قصص و حكايات
إضحك معنا
تعلم التلوين
ألعاب نسيم
ألعاب بنات
ألعاب خاصة بالبنات
ألغاز و فوازير
رواد أدب الطفل
كتاب و رسامون من أجل الطفولة
قصائد للأطفال
أطفال مبدعون
قصص و رسوم من إبداع الأطفال
تعلم الرسم
موضة
Stories in English
بحث
.
.
.
الدخول للموقع
عداد الزوار

المتواجدون الآن: 1
زوار: 1
أعضاء: 0
الرئيسية » صفحات » قصص و حكايات

ثَلاثَةٌ في الصُّنْدوقِ

ثَلاثَةٌ في الصُّنْدوقِ

قصة : سماح أبوبكر عزت  -- رسم : خليلو

     كُنّا ثَلاثَةً في الصُّنْدوقِ: شَمْعَة قَديمَة وَقِطْعَة صَغيرَة مِنَ الصّابونِ وَأَنا. ذابَتِ الشَّمْعَةُ، وَتَلاشَتْ قِطْعَةُ الصّابونِ وَلَمْ يَبْقَ إِلّا أَنا. أَعيشُ في وِحْدَةٍ قاسِيَةٍ، لَمْ أَعُدْ أَتَحَمَّلها عَلى الرَّغْمِ مِنْ قُدْرَتي عَلى تَحَمُّلِ كُلِّ الأَخْطارِ بِما فيها النّار. انْتَهَتْ قِصَّتي وَعَرَفْتُ في النِّهايَةِ أَنَّني مُجَرَّدُ مِسْمارٍ!

       

    بَدَأَتْ حَياتي في قارِبِ الصَّيّادِ العَجوزِ مَعَ جيراني المَسامير. كُلٌّ في مَكانِهِ يُؤَدّي عَمَلَهُ بِصَبْرٍ وَثَباتٍ. مَعَ مُرورِ الوَقْتِ، مَلَلْتُ مِنْ هذا الثَّباتِ وَتَمَنَّيْتُ أَنْ أَتَحَرَّرَ، لأَرى البَحْرَ الواسِعَ، وَأَلْمُسَ المَوْجَ الَّذي أَسْمَعُ هَديرَهُ لَيْلَ نَهارَ. صارَحْتُ جيراني بِرَغْبَتي، فَقالَ أَكْبَرُها بِهُدوءٍ وَثِقَةٍ: أَنْتَ لا تَعْرِفُ قيمَةَ أَنْ تَكونَ مِسْمارًا، تَتْرُك عَلامَةً وَبَصْمَةً في أَيِّ جِدارٍ.

    في يَوْمٍ مِنَ الأَيّامِ، اشْتَدَّتِ العَواصِفُ وَاصْطَدَمَ القارِبُ الصَّغيرُ بِصَخْرَةٍ عَنيدَةٍ حَطَّمَتْهُ. حَزِنَ الصَّيّادُ العَجوزُ، لكِنَّهُ لَمْ يَسْتَسْلِمْ وَلَمْ يَشْعُرْ بِاليَأْسِ. انْتَقَلْتُ مَعَهُ إِلى قارِبِهِ الجَديدِ، وَسَكَنْتُ صُنْدوقًا صَغيرًا مَعَ جيراني الجُدُد: شَمْعَة بَيْضاء ضَعيفَة، وَقِطْعَة مِنَ الصّابونِ، كُلَّما اقْتَرَبْتُ مِنْهما انْهَمَرَتْ دُموعُها في شَكْلِ فُقّاعاتٍ صَغيرَةٍ. فَتَساءَلْتُ: كَيْفَ يَجْمَعُني الصَّيّادُ بِهذِهِ الأَشْياء التّافِهَةِ في مَكانٍ واحِدٍ؟

     ذاتَ يَوْمٍ غابَ القَمَرُ، فَكانَتِ الشَّمْعَةُ الصَّغيرَةُ مَصْدَرَ النّورِ في المَكانِ. كُنْتُ أَرْتَجِفُ مِنَ البَرْدِ فَشَعَرْتُ بِجوارِها بِالدِّفْءِ وَالأَمانِ. تَتَساقَطُ دُموعُها وَيَصْغُرُ حَجْمُها، لكنَّها سَعيدَةٌ. أَمّا قِطْعَةُ الصّابونِ فَيَغْسِلُ بِها الصَّيّادُ يَدَيْهِ، فَتَتَلاشى رائِحَةُ السَّمَكِ النَّفّاذَةُ وَيَنْتَشِرُ أَريجُ الوَرْدِ وَالفُلِّ وَيَصيرُ الصُّنْدوقُ بُسْتانًا. وَتَعَجَّبْتُ كَيْفَ تَسْكُنُها كُلُّ هذِهِ الزُّهورِ! عَلى الرَّغْمِ مِنْ ذلِكَ كُنْتُ أَشْعُرُ بِأَنَّني أَفْضَلُ مِنْهُما. وَمَرَّتِ الأَيّامُ، وَيَوْمًا بَعْدَ يَوْمٍ، تَذوبُ الشَّمْعَةُ وَتَتَساقَطُ دُموعُها، وَتَلْمُسُها النّارُ فَتَتَأَلَّم لكنَّها تَمْنَحُ الآخَرينَ النّورَ وَلا تَزالُ قادِرَةً عَلى العَطاءِ. وَقِطْعَةُ الصّابونِ تَلْمُسُها الماءُ فَتَغْمُرُ المَكانَ بِعِطْرِها، وَما زِلْتُ أَشْعُرُ بِالفَخْرِ لأَنَّني لَمْ أَتَناقَصْ مَهْما لَمَسْتُ الماءَ أَوْ مَسَّتْني النّارُ.

    مِنْ ثِقْبٍ صَغيرٍ في الصُّنْدوقِ، كُنْتُ أَتَأَمَّلُ البَحْرَ الواسِعَ بِأَسْماكِهِ وَأَصْدافِهِ الَّتي كانَتْ تَتَجَمَّعُ حَوْلَ ضَوْءِ الشَّمْعَةِ وَرائِحَةِ الصّابونِ، لكنَّها لَمْ تَشْعُرْ يَوْمًا بِوُجودي، وَذابَتِ الشَّمْعَةُ. تَلاشَتْ وَلَمْ يَبْقَ مِنْها إِلّا دُموعُها تُحيطُ بي كَعَقْدٍ مِنَ اللؤلؤ الأَبْيَض في قاعِ الصُّنْدوقِ، وَكُلَّما انْدَفَعَتْ قَطَراتُ الماءِ مِنْ ثَقْبٍ في الصُّنْدوقِ، تَجَدَّدَتْ رائِحَةُ الفُلِّ وَالزُّهورِ حَتّى بَعْدَ أَنْ تَلاشَتْ قِطْعَةُ الصّابونِ. لَمْ أَعُدْ أَبْحَثُ عَنْ ثَقْبٍ في أَيِّ جِدارٍ، لا أَشْعُرُ بِوُجودي عَلى الرَّغْمِ مِنْ أَنَّني لَمْ أَتَلاشَ مِثْل جيراني. ما أَهَمِّيَّةُ أَنْ أَتْرُكَ ثَقْبًا في جِدارٍ. المُهِمُّ أَنْ أَتْرُكَ أَثَرًا في النَّفْسِ يَبْقى نابِضًا بِالحَياةِ لَيْلَ نَهارَ.

© مجلة نسيم الإلكترونية للأطفال

موقع أطفال مفيد من أفضل مواقع الطفل التربوية و التثقيفية و العلمية. مجلة نسيم للاطفال مجلة إلكترونية خاصة بالطفل من اجل أطفالكم. قصص و حكايات و علوم و تعليم الرسم و الاعمال اليدوية. موقع أطفال موقع أطفال موقع أطفال موقع أطفال موقع أطفال موقع أطفال

الفئة: قصص و حكايات | بتاريخ: (2015-04-27) | 
مشاهده: 1457 | الترتيب: 5.0/7
مجموع التعليقات: 1
avatar
0
1
قصة جميلة اعجبتني كثيرا
avatar