الأربعاء, 2017-06-28, 20:01أهلاً بك ضيف
التسجيل | دخول
RSS

.
.
داخل المجلة
علوم و معارف
قصص و حكايات
إضحك معنا
تعلم التلوين
ألعاب نسيم
ألعاب بنات
ألعاب خاصة بالبنات
ألغاز و فوازير
رواد أدب الطفل
كتاب و رسامون من أجل الطفولة
قصائد للأطفال
أطفال مبدعون
قصص و رسوم من إبداع الأطفال
تعلم الرسم
موضة
Stories in English
بحث
.
.
.
الدخول للموقع
عداد الزوار

المتواجدون الآن: 6
زوار: 6
أعضاء: 0
الرئيسية » صفحات » قصص و حكايات

الرّاعي وَ الرّاعي

الرّاعي وَ الرّاعي

بقلم و ريشة: خليــــلو

كانَ يا ما كانَ، هناكَ في البادِيةِ وسطَ الحقولِ، كوخٌ مُتواضِعٌ يعيشُ فيه فلاّحٌ وزوجَتُه وابناهُ: جابرٌ وسليمٌ. وكانَ للفلاّحِ قِطعَةُ أرْضٍ صَغيرةٍ يُفَلِّحُها بِنَفسِهِ وقطيعٌ مِنَ الغَنَمِ يرْعاهُ الوَلَدَانِ.

كانَ جابرٌ وسليمٌ يتَناوبان على رَعْيِ قطيعِ الغَنَمِ. جابرٌ يرْعى يومًا وسليمٌ يَرْعى في اليوم الّذي يَليه وهكذا دَوالَيْك. لكِنْ، كانَ بيْنَ سليمٍ وجابرٍ فَرْقٌ كبيرٌ. فَقَدْ كانَ سليمٌ راعيًا مُجِدًّا يُحِبُّ غَنَمَهُ ويَتفانى في عَمَلِه، بينما جابرٌ كانَ كسولاً يَكْرَهُ العَمَلَ ولا يُعيرُ الغَنَمَ اهْتمامًا كبيرًا.

كَانَ سَليمُ يَستَيقظُ باكرًا جدًّا ويأخُذُ معَهُ فطورَهُ وغَداءَه لِيَتناوَلَهُ في المَرْعى الخَصْبِ البَعيدِ حيْثُ يَرْعى الغَنَمَ بِكُلِّ جِدٍّ حتّى يَقرَبَ مَغيبُ الشَّمسِ ويعودُ للمَنْزِلِ.  

أَما جَابرُ فَكَانَ يَستَيقِظُ مُتأَخِّراً وَلَا يُغَادِرُ المَنزِلَ إلّا بَعدَ تَنَاولِ الفطورِ. وَ لَم يَكُن يَبتَعِدُ كَثِيراً عَنِ الْمَنزِل, فَقَد كَانَ يَأخذُ القَطيعَ إلَى مَرعىً قَريبٍ كَي يَتَسَنّى لَه الرُّجُوعَ للغَدَاء في المَنزِلِ. كما كَانَ يَعودُ بالقَطِيعِ مُبَكِّراً إلَى الحَظيرَةِ.

 في أحَدِ الأيّامِ بينما كانَ جابرٌ يَرْعى الغَنَمَ راحَ يقولُ في سِرِّهِ : " أنا أكْرَهُ رَعْيَ الأغنامِ. يَجِبُ أنْ أُفكِّرَ في طريقةٍ أتَخلَّصُ بها مِنْ هذا العَمَلِ الشّاقِّ وأَبقى في المَنزِلِ."
وفِعْلاً، خَطَرَتْ على بالِهِ فِكْرَةٌ ماكِرةٌ. فقَدْ قامَ قبْلَ أنْ يَرجِعَ إلى البيْتِ بأخْذِ قِطعَةِ ثوْبٍ ولَفَّها حوْلَ قدَمِهِ اليُمنى.

وعندما وصَلَ إلى البيتِ بدَأَ يتَظاهَرُ بأنَّهُ مُصابٌ ولا يَستطيعُ المَشْيَ بِسُهولةٍ.
- "ما الّذي أصابَكَ ؟" صاحَتِ الأمُّ.
- " لقَد الْتَوى كاحِلي وأنا أُطارِدُ الغَنَمَ ... رِجلي تُؤْلِمُني كثيرًا." قالَ جابِرٌ وهو يتَظاهَرُ بالأَلَمِ.
أشفَقَ الوالِدانِ على حالِ جابِرٍ، لكنَّ سليمًا لَمْ تَنْطَوِ عليه الحيلَةُ وأَحَسَّ أنّها كِذْبةٌ لِلتَّمَلُّصِ مِنَ العَمَلِ.

وبالفِعْلِ فقَدْ أمَرَ الأبُ ابْنَه سليمًا بِرَعي الغَنَمِ وحْدَهُ إلى أنْ يُشْفى جابرٌ ويُصْبِحُ قادرًا على المَشي.
لمْ يجِدْ سليمٌ إلاّ العَمَلَ كلَّ يوْمٍ بِدونِ اسْتِراحةٍ بينما جابرٌ نائِمٌ ويَتَمتَّعُ بالرّاحةِ في البَيْتِ. إنّما كلُّ ذلك لمْ يُقلِّلْ مِنْ عزيمَةِ وصَبْرِ سليمٍ، فاستمَرَّ بعملِهِ بكُلِّ جِدَّيَّةٍ احْترامًا لقرارِ والِديه.

ومَرَّتِ الأيّامُ على هذا المِنوالِ، حتّى قرَّرَ سليمٌ إنْهاءَ تَقاعُسِ جابرٍ وكَشْفِ كِذْبتِهِ أمامَ والدَيْهِ. كانَ ذلك في صباحِ أحدِ الأيّامِ، حين اسْتيقظَ سليمٌ وأبوه بينما كانَتْ أمُّه تُحَضِّرُ وجْبَةَ الفطورِ فيما جابرٌ يَغطُّ في نوْمٍ عميقٍ.
قالَ سليمٌ لأبويْه : " إنَّ جابرًا لا يشكُو مِنْ شيءٍ، كلُّ ما قامَ بهِ كِذْبةٌ ليَتَملَّصَ مِنْ رَعي الأغْنامِ." تَعَجَّبَ الوالدانِ ممَّا قالَهُ ولَمْ يُصدِّقاهُ.
" سأُبَرهِنُ لكما عَلى ذلك." قالَ سليمٌ قبلَ أنْ يتَوَجَّهَ إلى حيْثُ ينامُ جابرٌ.
نَزَعَ ضِمادةَ الثّوْبِ عنْ رِجلِ جابر اليُمنى ولفَّها على رجلِه اليُسرى فيما كانَ نائِمًا، ثُمَّ طَلَبَ منْ اُمِّهِ أنْ توقِظَهُ لِتسألُهُ إنْ كانتْ رجلُهُ مازالَتْ تُؤْلِمُهُ.
ففهمَ الأبَوانِ الفِكرةَ وَ صاحَت الأُم قائلةً :" استيقظ يا جابر.. استيقظ.. يجب أن تذهب لرعي الغنم! "
فَفَتَحَ عينَيْهِ غاضِبًا وهو يقولُ :"إنَّ رجلي لا زالت توجِعُني."
"انهَض وجرِّبْ." قالَ الأبُ.
فَنَهَضَ وهو يتَظاهَرُ بالعَرَجِ. لكنه هذه المرَّة كانَ يعْرجُ مِنَ الرِّجْلِ اليُسرى المُضَمَّدَةِ

فانْفَجَرَ سليمُ ضاحِكًا :"هلْ توجِعُكَ رِجْلُكَ اليُمْنى أمْ اليُسرى؟!"
كلُّ ذلك والوالِدانِ ينظُرانِ إلى ابْنِهما نظْرَةَ غَضَبٍ وسَخْطٍ بَعدَ أَن عَلمَا بِاحتيالهِ. أَمّا هُوَ فَقَد شعر بالخَجَلِ الشَّدِيدِ وَ لَم يَسْتَطِعِ النَّظَرَ في عيونِهما. 

وَ بَعدَهَا قَرَّرَ الوَالدَان مُعَاقَبَةَ جَابر بأَنْ يرعَى الغَنَمَ لِوحدهِ لِمدةِ شهرٍ كَامِلٍ.

** النهــاية**

© مجلة نسيم الإلكترونية للأطفال

موقع أطفال مفيد من أفضل مواقع الطفل التربوية و التثقيفية و العلمية. مجلة نسيم للاطفال مجلة إلكترونية خاصة بالطفل من اجل أطفالكم. قصص و حكايات و علوم و تعليم الرسم و الاعمال اليدوية.مجله اينترنتي نسيم موقع أطفال موقع أطفال موقع أطفال موقع أطفال موقع أطفال موقع أطفال

الفئة: قصص و حكايات | بتاريخ: (2015-08-06) | 
مشاهده: 2251 | الترتيب: 4.8/15
مجموع التعليقات: 0
avatar