لماذا يَكرَهُ القِطُّ الفأرَ؟ حكاية من التُّراثِ المغربي - قصص و حكايات - صفحات - مجلة نسيم للأطفال

الأربعاء, 2017-02-22, 16:37أهلاً بك ضيف
التسجيل | دخول
RSS

.
.
داخل المجلة
علوم و معارف
قصص و حكايات
إضحك معنا
تعلم التلوين
ألعاب نسيم
ألعاب بنات
ألعاب خاصة بالبنات
ألغاز و فوازير
رواد أدب الطفل
كتاب و رسامون من أجل الطفولة
قصائد للأطفال
أطفال مبدعون
قصص و رسوم من إبداع الأطفال
تعلم الرسم
موضة
Stories in English
بحث
.
.
.
الدخول للموقع
عداد الزوار

المتواجدون الآن: 10
زوار: 10
أعضاء: 0
الرئيسية » صفحات » قصص و حكايات

لماذا يَكرَهُ القِطُّ الفأرَ؟ حكاية من التُّراثِ المغربي
 لماذا يَكرَهُ القِطُّ الفأرَ؟
حكاية من التُّراثِ المغربي
بقلم وريشة: خليلو
   في زمنٍ بعيدٍ.. بعيدٍ لدرجةِ أننَا لا يمكنُ أن نعرفَ متَى.. كانَ الفأرُ يُزاولُ مِهنةَ الخِياطةِ، وكانَ خياطاً بارعاَ يقصُّ الأثوابَ بمقصٍّ أصغرَ من أُذنيهِ و يُخيطُهُ بِإِبرَةٍ أصغَرَ مِن شُعَيرَاتِ شَارِبِه، ليَصنَعَ جَلَاليبَ و سَرَاويلَ و قَفَاطينَ لِزُبَنائه الَّذِينَ يَأتُونَ من كُلِّ مَكَان..
   ذَاتَ يومٍ، كَانَ الجَوُّ صحوًا جميلًا، لكن فصلَ الشتاءِ كانَ علَى الأبوابِ.. جاءَ عندهُ زبونُهُ القِطُّ، وقد أحضرَ معهُ قُماشًا من الصُّوفِ الجيدِ وقالَ: "أُريدكَ أن تخيطَ لي مِعطفاً دافئاً من هذا القُماشِ، وَ أرجُو أن تنتهيَ منهُ قبلَ حُلولِ الشِّتاءِ." فَوَافَقَ الفأرُ الخَياطُ فَوراً.
   انبَهَرَ الفَأرُ بِقِطعَةِ القُمَاشِ الَّتي كَانت مِن أَرفَعِ أنواعِ الصُّوفِ البُنِّي النَّاعمِ، سَالَ لُعابُهُ وَ لَم يستَطِع تَمَالُكَ نَفسِهِ فَقَرَّرَ أَن يَتذوقَ منهَا قَليلًا.. يالَشَرَاهَةِ الفَأر ! أَخَدَ يَأكُلُ كُلَّ يومٍ جزءًا حتى لم يَتبقَّى سِوى قطعةٍ صغيرةٍ منَ القماشِ.
و بعد أسبوعٍ عادَ القِطُّ لتسَلُّمِ مِعطَفِهِ، "هَل انتهَيتَ من خِياطَةِ مِعطفِي يَا عَزيزِي الخَياط؟"
"لَا يَا سَيِّدِي، ارجع بعدَ يومينِ و سَتجِدُهُ اكتمَل."
و بعد يَومينِ رَجَعَ القِطُّ، " أينَ مِعطفِي يَا عَزيزي الخياط؟"
"لَم يَكتَمل بعدُ يَا سَيِّدِي، ارجع بعدَ يَومَين."
    لقد وقعَ الفأرُ في ورطةٍ، فَصْلُ الشِّتَاءِ بَدَأَت مَلَامحُهُ، وَ القِطُّ يَزدَادَ غَضَباً يَوماَ بعدَ يوم. نَظَرَ الفَأرُ إلى قطعةِ القُماشِ المُتَبَقية، "إنَّهاَ لَا تكفِي لِصنعِ مِعطف.. بَل لا تكفِي لصنع حتَّى قُبَّعَة.. !"
و بعدَ تفكيرٍ طَويلٍ، صَنَعَ الفأرُ من القماشِ المتبقي حَقيبَةً صغيرةً! وَلمَّا جَاءَ القِطُّ الّذي نفذَ صبرُه، سلَّمَه الحقيبة.."مارَأيك في هذه الحقيبةِ الجَميلَة؟".. هاج القط و اشتاطَ غَضَباً، فهرب الفَأرُ خَوفاً على حَياتِه..
و منذُ ذاكَ الزَّمنِ تَكوَّنتِ الكَرَاهِيَّةُ بينهمَا و ظلَّ الفَأرُ هارباً ثارةً و مختبئاً ثارةً أخرى بينمَا يترصدُهُ القطُّ لينتقِمَ مِنهُ عَلَى فِعلَتِه.

© مجلة نسيم الإلكترونية للأطفال

قصة الديوك الثلاثة حيوانات الحظيرة السعيدة الفلاح stories for kids the tree roosters about farm storieموقع أطفال مفيد من أفضل مواقع الطفل التربوية و التثقيفية و العلمية. مجلة نسيم للاطفال مجلة إلكترونية خاصة بالطفل من اجل أطفالكم. قصص و حكايات و علوم و تعليم الرسم و الاعمال اليدوية.مجله اينترنتي نسيم موقع أطفال موقع أطفال موقع أطفال موقع أطفال موقع أطفال موقع أطفال

الفئة: قصص و حكايات | بتاريخ: (2016-06-13) | 
مشاهده: 1447 | الترتيب: 4.9/15
مجموع التعليقات: 1
avatar
1
قصه جميله وممتعه wink
avatar